hits counter

البيرو يرحب بك!

مجتمع البيرو بكافة أطيافه يرحب بالأجنبي دون تمييز وبعيدًا عن أية عنصرية، ويستقبل العربي بالترحاب ويكن له كامل الاحترام!

البيرو يختصر العالم أجمع

بيرو بلد مدهش بتنوعه الطبيعي والحضاري، حيث أنه يحوي أو يمكن تقسيمه إلى مناطق طبيعية ثلاث هي: الساحل (المحيط الهادئ)، الجبال (الأنديز) والغابات المطرية أو الأدغال (منبع نهر الأمازون)، ما جعله بلدًا سياحيًا بامتياز ومقصدًا للسياح من كافة أرجاء العالم.

ماتشو بيتشو (Macchu Piccho) هي إحدى مستعمرات حضارة الانكا التي لم يمسها أي ضرر وما زالت على حالها حيث أنها المستعمرة الوحيدة التي لم يكتشفها الاسبان، بعد إعلانها واحدة من عجائب العالم المعاصر في 7 تموز/يوليو 2007، نمت السياحة بشكل هائل للغاية وسجلت نموا سنويًا بمعدل 25% في السنوات الخمس التالية، حتى أصبح معدل النمو الأعلى من أي بلد آخر من دول امريكا الجنوبية على الاطلاق. إن السياحة في بيرو تمثل اليوم الصناعة الثالثة الأكبر في البلاد بعد صيد الأسماك والمناجم.

الاقامة في البيروفرصة فريدة وذهبية

تتيح قوانين دائرة الهجرة الحصول على الاقامة الدائمة، والحصول على الجنسية بحسب القانون بعد مضي سنتين فقط

مزيد من التفاصيل

جنسية البيرومن افضل جنسيات العالم

تصنف جنسية البيرو من اقوى جنسيات العالم وترتيب وثيقة سفرها هو 31 عالميًا وتتيح السفر إلى 120 بلدًا من دون تأشيرة

مزيد من التفاصيل

مدينة ليمامدينة مثالية للاستثمار

يفوق تعداد سكانها اليوم 9 مليون نسمة، أي ثلث سكان البلاد تقريبًا، بالاضافة إلى مليونين من الوافدين من خارجها الذين يتوافدون إليها يوميًا

مزيد من التفاصيل

الفرصة سانحة اليوم أمامك ومتاحة لبداية حياة جديدة

بعد مفاوضات بدأتها العام الماضي، نجحت حكومة البيرو بنيل ثقة الاتحاد الأوروبي والغاء التأشيرات في ما بينها، وهي تجري اليوم مفاوضات مع الولايات المتحدة للغاية نفسها، ومن المتوقع نجاحها في تلك المفاوضات أيضًا بسبب التطور والتغيير الكبيرين اللذين تشهدهما البيرو منذ فترة وازدياد ثقة المجتمع الدولي بها وباستقرارها الأمني والسياسي ونمو اقتصادها.

على الرغم من عدم وجود أي إشارة إلى تغيير في قوانين الهجرة في البيرو في المدى المنظور، إلا أن هذه القوانين قد لا تبقى على حالها ويتم تعديلاها في المستقبل! لا تتردد في اغتنام فرصة الانتقال اليوم إلى أرض جديدة توفر لك حياة هادئة وهانئة دون أية قيود وبعيدًا عن الضغوط والمشاكل من أي نوع كانت، وتحظى فيها باحترام انسانيتك أولاً وكامل حقوقك المشروعة.

اتصل بنا الآن