hits counter

ماتشو بيتشو أو “المدينة الضائعة” تعني “الجبل العجوز” بلغة الكيتشوا Quechua، وتلك اللغة تعود إلى حضارة الانكا وما زالت محكية ومتداولة في البيرو وخصوصًا في محافظة كوسكو ومناطق إمبراطورية الانكا القديمة في البيرو وبوليفيا والاكوادور.

ماتشو بيتشو Machu Picchu هو الإسم المعاصر الذي يطلق على تلك المدينة الضائعة والغامضة التي شيدت في أواسط القرن الخامس عشر من قبل شعب حضارة الانكا، على مرتفع صخري يجمع بين قمتي جبل ماتشو بيتشو وجبل واينا بيتشو Huayna Picchu، على المنحدر الشرقي لسلسلة جبال الأنديز الوسطى جنوبي البيرو، وعلى إرتفاع 2490  مترًا عن سطح البحر.

المدينة الضائعة مخبأة بين السحاب

تتحدث الوثائق الإسبانية أن خلال حروب المستعمرين الإسبان ضد إمبراطورية الانكا، تراجع آخر امبراطور لتلك الحضارة إلى مدينة في الجبال تسمى فيلكابامبا Vilcabamba، التي صمدت 35 عامًا قبل أن يتكمن الاسبان من غزوها وتدميرها عام 1572، لكنهم لم يتركوا ورائهم أية سجلات عن ذلك المكان وولدت مذاك أسطورة المدينة الضائعة فيلكابامبا. في عام 1911 جذب هذا اللغز مستكشفًا أميريكيًا يدعى حيرام بينغهام Hiram Bingham الذي سعى للبحث عن تلك المدينة الضائعة وإكتشافها في أعالي جبال الأنديز، وفي 24 تموز/يوليو من ذلك العام إكتشف أطلال مدينة ماتشو بيتشو التي كانت مغطاة بالغابات الاستوائية الكثيفة، والتقط لها أولى الصور معتقدًا أنها المدينة الضائعة فيلكابامبا، إلا أن الدراسات بدأت تظهر أن الشعب الذي استوطن المدينة على ما يبدو هجرها قبل الغزو الاسباني ما يدحض بالتالي أن تكون تلك هي المدينة الضائعة بالفعل.

مدينة ماتشو بيتشو بين عام 1911 واليوم


اللقاطات الأولى بعدسة حيرام بينغهام Hiram Bingham مكتشف ماتشو بيتشو وتعتبر من المرات النادرة التي يتم فيها توثيق لحظة إكتشاف موقع أثري بالصور (عام 1911).

(المصدر: ناشيونال جيوغرافيك)

صورة عامة للمدينة وتبدو قمة واينا بيتشو 1911صورة عامة للمدينة وتبدو قمة واينا بيتشو اليوم

صورة من وسط ماتشو بيتشو 1911صورة من وسط ماتشو بيتشو اليوم

صورة من داخل ماتشو بيتشو 1911صورة من داخل ماتشو بيتشو اليوم

أسرار المدينة الضائعة

المدينة المخبأة بين السحاب تم تصنيفها ضمن قائمة مواقع التراث العالمي من قبل اليونسكو في العام 1983، تعتبر من عجائب الدنيا القديمة الغامضة، كما تم اختيارها أيضًا من ضمن عجائب الدنيا السبع الجديدة، فهي تشكل تحفة فنية بكل معنى الكلمة ومجموعة ألغازٍ غامضة للغاية.

أولى تلك الأسرار أن المدينة الضائعة كانت محفوظة تمامًا عند اكتشافها ولم تمس على الاطلاق، في حين أن الاستعمار الإسباني عمد إلى هدم جميع معالم الانكا، ما يجعل ماتشو بيتشو المدينة الوحيدة الناجية التي لم يتكشفها الإسبان وبقيت بحال ممتازة كما كانت في زمن الانكا!

ثاني الألغاز هو الاتقان والابداع الهندسي المذهل في بناء تلك المدينة الضائعة وكيفية تمكن شعب الانكا من القيام بذلك، ونقل تلك الصخور الضخمة من دون امتلاك أية أدوات أو إستعمال للحديد أو للعجلات! كما أن بعض الصخور الضخمة قطعت ونحتت بطريقة غاية في الاتقان والدقة، وأشكالها الهندسية تميزت بامتلاك أكثر من أربعة أضلاع في الكثير من الأحيان. قد يكون أكثر الأسرار غموضًا هو السبب الكامن وراء بناء الانكا لمدينة ماتشو بيتشو، وفي هذا المكان المرتفع والمطل على نهر أوروبامبا Urubamba المقدس بالنسبة للانكا والذي يطوق ويلتف حول الجبل.

الغموض يلف إنشاء ماتشو بيتشو

مما لا شك فيه أن المكان يشعر المرء برهبة ووقار وإطلالته تصيب بالذهول من شدة روعة المناظر من هذا العلو الشاهق، إلا أن أحدًا لم يتمكن بعد من كشف حقيقة هذا المكان وما زال الغموض يلف ماتشو بيتشو.

مازال الغموض يلف المدينة الضائعة

كثرت النظريات حول إمكانية أن يكون المكان حصنًا عسكريًا أو معلمًا دينيًا، لكن أي من تلك النظريات ما زالت غير واضحة وغير مؤكدة، حتى أن المصاطب الزراعية الممتدة على طول الجبال والتي ساد الاعتقاد لوقت طويل أنها خصصت للزراعة لتوفير الطعام لسكان المدينة، بيّنت الدراسات الحديثة أن السبب الرئيسي من وراء تصميمها قبل الاستفادة منها في الزراعة هو لتثبيت المدينة ومنعها من الانزلاق بفعل الأمطار الغزيرة التي تتساقط على تلك المنطقة، ما يشير إلى براعة وذكاء مهندسي ذلك الشعب، وهذا كان أحد الأسباب في نسج العديد من الأساطير حول حقيقة بناء تلك المدينة، كغيرها من معالم الحضارات القديمة المختلفة حول العالم، ومنها أن كائنات فضائية قامت بتشييد المدينة الضائعة، أو أن شعب الانكا نفسه قدم من الفضاء! لكن الحقائق المثبتة ما زالت تتكشف كل يوم عن المدينة الضائعة.

الوصول إلى المدينة الضائعة

القطار إلى المدينة الضائعة ماتشو بيتشو

تمتد ماتشو بيتشو على مساحة 13.000 كيلومترًا مربعًا وتبعد عن مدينة كوسكو عاصمة الانكا مسافة 132 كلم، ويستغرق الوصول إليها اليوم 4 ساعات ونيف بالقطار عبر الممرات الجبلية الضيقة والوديان السحيقة وصولاً إلى مدينة أغواس كاليينتس في أسفل الوادي، ومن ثم الانتقال منها بالحافلة لمدة 30 دقيقة إضافية صعودًا إلى قمة الجبل عبر طريق متعرجة وضيقة، في حين أن نقل الرسائل بين العاصمة كوسكو وماتشو بيتشو كان يستغرق 7 ساعات فقط قديمًا، حيث كان يتوزع أفراد على طول “درب الانكا” من العاصمة إلى المدينة الضائعة، فيجري كل واحد منهم لمسافة معينة ناقلاً تلك الرسالة شفويًا للشخص التالي الذي يقوم بدوره بالركض نحو الشخص الذي يليه على طريقة سباق البدل!

درب الانكا

ذلك الدرب يصل إلى المدينة من أعلى قمة الجبل وليس من أسفلها كما هو الحال اليوم، ويقوم العديد من السياح اليوم بسلوك هذا الدرب من ضمن خطة سير رحلتهم السياحية، ويتوقف القطار في أربع محطات لإنزال الركاب الراغبين بالقيام بهذا المسير، والمحطة الأولى تستغرق 4 أيام للوصل إلى ماتشو بيتشو، والثانية تستغرق ثلاثة أيام والثالثة يومين والأخيرة يوم واحد فقط!

للمزيد حول زيارة المدينة الضائعة الرجاء زيارة الصفحة التالية: ماتشو بيتشو رحلة إلى عالم الخيال

وثائقي من ناشيونال جيوغرافيك حول ماتشو بيتشو