hits counter

عرفت سابقًا مدينة ليما عاصمة البيرو عند تأسيسها عام 1535 بإسم مدينة الملوك التي أصبحت فيما بعد عاصمة التاج الإسباني في البيرو وأهم مدنه، وظلت تعرف بهذا الإسم حتى حرب استقلال البيرو حين أصبحت رسميًا عاصمة لجمهورية البيرو وسميت ليما، إلا أن أصل هذا الإسم أقدم من تاريخ المدينة نفسها ويعود إلى ما قبل إمبراطورية الانكا، كما أن عاصمة البيرو ما زالت تحمل لقب مدينة الملوك إلى يومنا هذا.

تقع مدينة ليما عاصمة البيرو على ساحل المحيط الهاديء، وتبلغ مساحة المحافظة التي تحمل الاسم نفسه ما يزيد عن 30 ألف كيلومتر مربع أما المدينة الادارية وهي عاصمة المحافظة فتبلغ مساحتها حوالي 2,672 كلم2، إلا أن المناطق الحضرية منها لا تتجاوز 800 كلم2، ويفوق تعداد سكانها اليوم 9 مليون نسمة، أي ثلث سكان البلاد تقريبًا، بالاضافة إلى مليونين من الوافدين من خارجها الذين يتوافدون إليها يوميًا، ما يجعلها المدينة الخامسة في امريكا اللاتينية من حيث الكثافة السكانية وما يجعل الحركة التجارية في عاصمة البيرو نشطة جدًا على مدار العام.

على عكس غيره من البلدان الإستوائية لا يمتلك البيرو بشكل عام مناخًا مداريًا خاصًا، حيث تلعب جبال الانديز دورًا هامًا كسد طبيعي في وجه التيارات الهوائية ينتج عنه تنوع مناخي كبير، وتمتع ليما علصمة البيرو بدرجات حرارة معتدلة وإنعدام في الأمطار تقريبًا إلا نادرًا ورطوبة مرتفعة جدًا!

عاصمة البيرو مدينة عالمية!


أحد المراكز التجارية في عاصمة البيرو

مدينة ليما بطبيعة الحال كونها عاصمة البيرو فهي المركز التجاري والمالي للدولة، ويتمركز فيها الكثير من الشركات الكبرى وكذلك العديد من المصارف العالمية التي تنتشر عشرات الفروع لكل منها في عاصمة البيرو، وأهم وأكبر المستثمرين في القطاع هي مصارف إسبانية كبيرة ومعروفة، عاصمة البيرو مقسمة إلى 49 مقاطعة ويقع الحي المالي في مقاطعة سان إسيدرو San Isidro أما مقاطعة ميرافلوريس Miraflores فهي المركز السياحي الأول بامتياز، وتضم شبكة من الفنادق الفاخرة والشهيرة وتعج بالمطاعم من مختلف مطابخ العالم.

تتوافر في عاصمة البيرو شبكة مواصلات جيدة وإن كانت لا تخلو من الازدحام في أوقات الذروة بسبب الكثافة السكانية المرتفعة، وتتميز ببنية تحتية جيدة وكلفة معيشية منخفضة بالمقارنة مع دول الجوار وتتوزع فيها العديد من مراكز التسوق الكبيرة. ما زال هذا القطاع يشهد نشوء مشاريع جديدة وإقبالاً متزايدًا على الاستثمار فيه وخصوصًا من شركات من شيلي في الآونة الأخيرة، كما يقبل المستثمرون التشيليون أيضًا ومنذ سنوات على الاستثمار في سلاسل المخازن التجارية الكبيرة والشهيرة أو إنشاء سلاسل جديدة، وكبريات تلك المتاجر تمتلك كل منها أكثر من 35 فرعًا في عاصمة البيرو وأهمها سلسلة وانغ WONG التي كانت شركة وطنية وبيعت في السنوات الماضية لشركة تشيلية، وبلازا فيا Plaza Vea  التي مازالت شركة وطنية بالكامل.

توفر كذلك عاصمة البيرو ليما واحدة من أفضل شبكات الاتصالات والأنترنت في العالم، بالاضافة إلى أن جودة اليد العاملة وانخفاض كلفتها هي من الأمور التي تشجع على الاستثمار في مختلف المجالات، ومع إنتاج البيرو لأجود أنواع القطن تبقى صناعة الملابس والمنسوجات من أهم الصناعات الوطنية في عاصمة البيرو بالاضافة طبعًا إلى مجال المطاعم وصناعة المأكولات.

 

ليما عاصمة البيرو

ليما عاصمة البيرو